في انتظار كشف الهيئة الاتهامية لمن خطط ومول وأمر بالتنفيذ.. في ملف بلاط

التدخلات في ملف بلاط القضائي من "فج وغميق": كثيرون يعقدون أن بوسعهم تجاوز ما صاغه قاضي التحقيق في جبل لبنان زياد مكنا بمتابعة مباشرة من الرئيسة غادة عون، وكثر يسوقون لـ"مونتهم" على الهيئة الاتهامية في جبل لبنان رغم الحذر القضائي الشديد بعد موجة التوقيفات.
ملف بلاط كشف عن حقائق كثيرة فيما يخص التخطيط الإجرامي للحؤول دون تسلم عبدو عتيق رئاسة المجلس البلدي، حيث سعت إحدى المجموعات إلى تشويه سمعته عبر تزوير أحكام قضائية ووضع اسمه مكان أسماء أخرى، بموازاة التحضير لقتله أو ترهيبه جسدياً، لكن لم تتضح بعد الأسباب الموجبة لهكذا عمل إجرامي، وما زال الملف ينتظر الأجوبة القضائية النهائية بشأن من خطط ومول وأمر بالتنفيذ.
التوقيف طال شخصين أساسيين، لكن التدخلات لإطلاق سراحهما تؤكد أن شركاء هؤلاء الأساسيين ما زالوا خارج السجن، وهو ما يستوجب متابعة قضائية أسرع، خصوصاً أن ما سبق وكشف عنه يؤكد أن الجنون هنا تجاوز كل الحدود ويمكن أن يدفع نحو نهايات تضر بالجميع دون استثناء.
ولا بدّ في هذا السياق من توسع الهيئة الاتهامية في جبل لبنان بالتحقيق لكشف من زور الحكم القضائي ومن يسعى لتأمين إخلاء هادئ لسبيل الموقوفين، ومن يزج اليوم بأسماء مرجعيات روحية وسياسية في القول إن بوسعهم التدخل عند القضاء.
ولا شك هنا أن هذا الملف المتفجر ليس إلا الورقة القضائية الأولى في ملف "أسمك" بكثير خاص ببلدية بلاط يفترض أن يشق طريقه القضائي قريباً جداً.

 

مقالات مشابهة

سامي للسعوديين: جعجع وجنبلاط خونة.. وأنا البطل

تستحق مقابلة رئيس حزب الكتائب سامي الجميل مع صحيفة الشرق الأوسط أن تقرأ كلمة كلمة للتمعن في كيفية تقديم هذا السياسي اللب...

جعجع في كندا: الاتكال في الحشد على جوزف عطية

تبين أن العامل الرئيسي في استقطاب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع للمغتربين اللبنانيين في كندا هو ... الفنان جوزف عط...

مكاري ونكاته المقرفة

لا بدّ أن تقصد "سيارة الاصلاحات" قصر النائب السابق فريد مكاري في أنفة لتتزود بالبنزين؛ نائب رئيس مجلس النواب السابق الشا...

روكز يتبنى اقتراح جعجع: "حكومة اختصاصيين"

على طاولة الحوار الاقتصادي في قصر بعبدا فتح كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري عينيهما غير ...