اتحاد بلديات المتن: بدل المدينة الصناعية زرائب خنازير

عام 1984 استملك اتحاد بلديات المتن العقار 282 في منطقة مار بطرس – كرم التين لإنشاء منطقة صناعية. لكن الاتحاد لم يستعمل العقار للغاية التي استُملك من أجلها إنما وضعه بتصرف إحدى العائلات لتنشئ عليه زرائب للمواشي والماعز والخنازير.
حين طلب قاضي الأمور المستعجلة في المتن إجراء كشف ميداني تبين للخبير إن العقار يضم 8 هكتارات من زرائب الخنازير، هكتار للماعز والأبقار، وبناء كبير تبلغ مساحته 1250 متراً و4 برك مياه. وأشار الخبير في تقريره إلى عدم مراعاة شروط الصحة العامة والنظافة والسلامة الغذائية في جميع هذه المزارع، مؤكداً أن عدد من يشغلون هذه المساحة هو ستة، خمسة منهم يدفعون مئة ألف ليرة شهرياً لاتحاد البلديات فيما السادس قال إنه يدفع مئتي ألف ليرة شهرياً؛ لكن – يتابع الخبير – هذا كله دون أية فواتير أو عقود إيجار موقعة من الاتحاد. وخلص التقرير إلى أن اتحاد البلديات لم ينفذ أي مشروع للمنفعة العامة على أرض العقار الذي بقي على حاله منذ أكثر من 20 عام.

وعليه:
1.بدل المدينة الصناعية زرائب للخنازير.
2. مزارع لا تحترم الشروط الصحية لتربية البقر والخنازير والماعز وغيره.
3. قبض خوات شهرية باسم الاتحاد، دون وصولات.

صاحب العقار بتابع الملف لأن مصلحته تقتضي باسترداد عقاره، وهو تقدم بشكوى مفصلة للتفتيش المركزي من أجل القيام بواجباته في وقت فراغ رئيسه جورج عطية المنشغل هذه الأيام باستقبال السفن الحربية الأميركية، لكن الموضوع لا يتعلق باسترداد صاحب العقار لعقاره فقط، إنما بكل أملاك اتحادات البلديات عموماً واتحاد بلديات المتن خصوصاً؛
كيف توزع هذه الأملاك على أنصار السياسيين لتشييد المزارع والمطاعم والحدائق ومواقف السيارات دون عقود ودون أي محاسبة أو مساءلة.
كم كلفت الدراسات التي تقرر بموجبها إنشاء مدينة صناعية في مار بطرس؟
كم كلف استملاك الأراضي لإنشاء هذه المدينة؟
ثم والأهم: كيف تقرر غض النظر عن إنشاء مثل هكذا مدينة صناعية؟
ولماذا وكيف انتقل اتحاد بلديات المتن من اتحاد يخطط لإنشاء المدن الصناعية في زمن غابر إلى اتحاد مخصص لرخص البناء فقط في زمن ميرنا المر.
اتحاد يتكبد مصاريف خيالية على حديقة عامة مقفلة عند ساحل ضبية.
اتحاد لا يقوم بأية مبادرات صناعية أو سياحية أو خدماتية.
اتحاد يتفرج على مجارير المتن تغرق ما تبقى من شواطئه دون محطات تكرير أو غيره.
اتحاد يحول المدينة الصناعية المفترضة إلى زرائب خنازير، ويقف متفرجاً على عدم تنفيذ القوى الأمنية لقراراته المسرحية بوجوب إخلاء الأرض.

ملاحظة: مرفق جميع مستندات الدعوى المقدمة لدى التفتيش.

 

مقالات مشابهة

سامي للسعوديين: جعجع وجنبلاط خونة.. وأنا البطل

تستحق مقابلة رئيس حزب الكتائب سامي الجميل مع صحيفة الشرق الأوسط أن تقرأ كلمة كلمة للتمعن في كيفية تقديم هذا السياسي اللب...

جعجع في كندا: الاتكال في الحشد على جوزف عطية

تبين أن العامل الرئيسي في استقطاب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع للمغتربين اللبنانيين في كندا هو ... الفنان جوزف عط...

مكاري ونكاته المقرفة

لا بدّ أن تقصد "سيارة الاصلاحات" قصر النائب السابق فريد مكاري في أنفة لتتزود بالبنزين؛ نائب رئيس مجلس النواب السابق الشا...

روكز يتبنى اقتراح جعجع: "حكومة اختصاصيين"

على طاولة الحوار الاقتصادي في قصر بعبدا فتح كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري عينيهما غير ...