التعليم العالي ينهار وشهيب ... ينشئ اللجان

جامعات تعمل دون ترخيص. اختصاصات جامعية تنطلق هنا وهناك بمجرد الحصول على قرار مبدئي دون مرسوم ترخيص ودون قرار مباشرة بالتدريس. طلاب يتخرجون باختصاص معين ليفاجؤوا عند استلامهم الشهادة بتخصص آخر لأن اختصصاهم غير معترف به في وزارة التربية. و… أصحاب الشهادات المزورة يغزون الإدارات العامة.
أين وزير التربية أكرم شهيب من هذا كله؟ لا مقاربة جدية لأزمة التعليم العالي ولا خطة عمل ولا "مشروع"؛ بال أكرم شهيب باللجان لتنفيع المقربين أكثر فأكثر، وبال اللجان بالمخصصات. مع العلم أن المخصصات لا تذكر إذا ما قورنت بما يمكن الجامعات أن تدفعه لتسوية وضعها أو غض النظر عن مخالفاتها هنا وهناك.
موقع Refresh.com.lb سينشر خلال الأيام القليلة المقبلة قائمة لأكثر من ثلاثين جامعة باشرت التدريس بأكثر من مئتي اختصاص جامعيّ دون الحصول على قرار مباشرة التدريس أو مرسوم الترخيص.
القائمة الموجودة في وزارة التربية كان يفترض أن تدفع الوزير إلى إعلان حالة طوارئ سريعة وملاحقة الأجهزة القضائية للقيام بتحقيق موسع فيما يحصل في وزارته، معيداً الاحترام لقوانين الوزارة والأحكام العامة للتعليم العالي، وإذا به يحيط نفسه بمجموعة اشتراكية لا علاقة لها من قريب أو بعيد بـ"التربية" ويتجه دون حسيب أو رقيب لإخضاع مؤسسات التعليم العالي لسلطته المباشرة:
إما تفعل ما يريده شهيب أو تفتح على نفسها أبواب جهنم.
شهيب شكل قبل بضعة أيام لجة طوارئ تدقق بتقارير اللجنة الفنية الأكاديمية وتقوم بزيارات ميدانية وترفع التقارير إلى مجلس التعليم العالي، وهي جميعها مهام غير قانونية من قريب أو بعيد:

أولاً، قانون الأحكام العامة للتعليم العالي يحدد وجود 4 لجان فقط هي: 1. مجلس التعليم العالي. 2. اللجنة الفنية الأكاديمية. 3. لجنة الاعتراف والمعادلات. 4. هيئة التقييم.
من أين "اخترع" شهيب "لجنة الطوارئ" هذه؟ لا أحد يعلم طبعاً، ولا أحد يعلم كيف سيؤمن مصاريفها بطبيعة الحال، كأن هناك من لم يقتنع بعد أن الحكومة تعجز عن تأمين المستحقات وتتراكم عليها الديون هنا وهناك. مع العلم أن القانون يسمح للوزير بإنشاء لجان متخصصة بالدراسات العلمية لكن هذه اللجنة التي أنشأها شهيب لا علاقة لها بالدراسات العلمية أو غيره.
ثانياً، الفصل السابع من قانون التعليم العالي يقول في المادة 33 إنه لا يجوز الجمع بين عضوية أكثر من هيئة، فيما جورج كلاس الذي شمله قرار شهيب هو عضو في لجنة الاعتراف والمعادلات، وجورج حبيقة وعبد الحسن الحسيني هما عضوين في مجلس التعليم العالي. أما وليد ملاعب فهو يترأس اللجنة الفنية الأكاديمية التي يفترض بلجنة الطوارئ أن تدقق في عملها. وعليه هو يقبض تعويضات اللجنة الفنية الأكاديمية للقيام بعمله، ثم يقبض تعويضات لجنة الطوارئ للتدقيق في عمله.

لكن المشكلة لا تتعلق هنا بالرواتب والتعويضات وإنشاء اللجان المخالفة للقانون إنما بمقاربة الوزير للتعليم العالي عموماً وطريقة التعاطي مع هذا الملف ثانياً؛ ما يفعله شهيب يؤكد عدم وجود أية جدية أو حتى نية لإنقاذ العليم العالي وإخراجه من كل ما يتخبط به.

 

مقالات مشابهة

سامي للسعوديين: جعجع وجنبلاط خونة.. وأنا البطل

تستحق مقابلة رئيس حزب الكتائب سامي الجميل مع صحيفة الشرق الأوسط أن تقرأ كلمة كلمة للتمعن في كيفية تقديم هذا السياسي اللب...

جعجع في كندا: الاتكال في الحشد على جوزف عطية

تبين أن العامل الرئيسي في استقطاب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع للمغتربين اللبنانيين في كندا هو ... الفنان جوزف عط...

مكاري ونكاته المقرفة

لا بدّ أن تقصد "سيارة الاصلاحات" قصر النائب السابق فريد مكاري في أنفة لتتزود بالبنزين؛ نائب رئيس مجلس النواب السابق الشا...

روكز يتبنى اقتراح جعجع: "حكومة اختصاصيين"

على طاولة الحوار الاقتصادي في قصر بعبدا فتح كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري عينيهما غير ...