وزارة المال تخنق المؤسسات: مستشفى بيت شباب نموذجاً

Refresh

بعد الخبر الأول عن تأخر مستشفى بيت شباب في دفع رواتب الموظفين تتالت الاتصالات من عدة مستشفيات ومراكز صحية وتعليمية لتشرح صعوبة ما تمر به نتيجة تأخر وزارة المال كثيراً في دفع المستحقات. وبالعودة إلى مستشفى بيت شباب أو المعهد اللبناني للمعوقين يتبين أن وزارة الصحة طلبت من وزارة المال في شباط 2018 صرف مبلغ 530 مليون ليرة لكن "المال" لم تحولهم بعد، لتعود "الصحة" وتطلب صرف 513 مليون أخرى لكن وزارة المال لم تصرفهم بعد. وهكذا فإن المستشفيات الصغيرة تتكبد مصاريف معالجة المرضى ريثما تدفع الدولة له لكن الدولة تتأخر بالدفع. المؤسسات الاستشفائية والتعليمية الكبيرة يمكنها أن تتحمل التأخير باعتبار أن لديها الكثير من الأموال، لكن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لا يمكنها التحمل. هي المعاناة نفسها التي يعيشها عدد كبير من البلديات أيضاً.
مدير مستشفى بيت شباب الأب لويس سماحة وجد نفسه أمام مستشفى مكسور على مليارات عند توليه المسؤولية فحاول فعل كل ما يلزم لإيقافها على قدميها مجدداً، لكن ما يحصل مع "المال" يصعب المهمة جداً، خصوصاً أن المستشفى لا يستقبل مرضى "كاش" إنما مرضى مضمونين أو تشملهم تغطية وزارة الصحة أو التأمين أو المؤسسات الأمنية وهؤلاء جميعهم يتأخرون كثيراً في الدفع. علماً أن مجموع الأجور الشهرية يبلغ 442 مليوناً، وهو ليس رقم سهل طبعاً. أما الطابق الخاص بالتوليد فتم استبعاده من عقود الأمم المتحدة مع نهاية عام 2017، فكانت المفاجأة أن عدد الولادات في كل عام 2018 كان 22 ولادة فقط. 22 ولادة سنوياً في طابق مجهز بالكامل يضم 12 موظفاً؛ وعليه كان لا بد من إقفاله.

 

مقالات مشابهة

سامي للسعوديين: جعجع وجنبلاط خونة.. وأنا البطل

تستحق مقابلة رئيس حزب الكتائب سامي الجميل مع صحيفة الشرق الأوسط أن تقرأ كلمة كلمة للتمعن في كيفية تقديم هذا السياسي اللب...

جعجع في كندا: الاتكال في الحشد على جوزف عطية

تبين أن العامل الرئيسي في استقطاب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع للمغتربين اللبنانيين في كندا هو ... الفنان جوزف عط...

مكاري ونكاته المقرفة

لا بدّ أن تقصد "سيارة الاصلاحات" قصر النائب السابق فريد مكاري في أنفة لتتزود بالبنزين؛ نائب رئيس مجلس النواب السابق الشا...

روكز يتبنى اقتراح جعجع: "حكومة اختصاصيين"

على طاولة الحوار الاقتصادي في قصر بعبدا فتح كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري عينيهما غير ...