ماذا ينتظر بيتر جرمانوس؟

في ظل استفحال التهريب على طول الحدود اللبنانية - السورية، وخصوصاً من جهة البقاع؛ حيث يكاد أن لا يمر يوماً دون أن تصادر الجمارك شاحنات وبضائع مهربة هنا وهناك يتوقف المتابعون عند أسباب تفرج مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس على هذا كله بدل فتح تحقيق سريع لتحديد المسؤول أمنياً عن هذه الخروقات المتمادية للسيادة اللبنانية بكل ما تحمله من ضرر هائل ومخيف على الاقتصاد اللبناني عموماً وعلى الصناعيين والمزارعين وجميع الشركات العاملة في حقل الاستيراد والتصدير. جرمانوس الذي أعلن سابقاً عن فتحه تحقيقاً لتحديد من يتحمل المسؤولية عن مخالفات البناء هنا وهناك من جهة والآبار الارتوازية من جهة أخرى لم يعلن عما توصل إليه في تحقيقاته. مع العلم أن إسم جرمانوس كان من بين القضاة الذين طلب التفتيش القضائي من وزير العدل كف يدهم وإحالتهم إلى التأديب للتوسع في التحقيق معهم إلا أن وزير العدل لم يستجب للطلب.

 

مقالات مشابهة

سامي للسعوديين: جعجع وجنبلاط خونة.. وأنا البطل

تستحق مقابلة رئيس حزب الكتائب سامي الجميل مع صحيفة الشرق الأوسط أن تقرأ كلمة كلمة للتمعن في كيفية تقديم هذا السياسي اللب...

جعجع في كندا: الاتكال في الحشد على جوزف عطية

تبين أن العامل الرئيسي في استقطاب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع للمغتربين اللبنانيين في كندا هو ... الفنان جوزف عط...

مكاري ونكاته المقرفة

لا بدّ أن تقصد "سيارة الاصلاحات" قصر النائب السابق فريد مكاري في أنفة لتتزود بالبنزين؛ نائب رئيس مجلس النواب السابق الشا...

روكز يتبنى اقتراح جعجع: "حكومة اختصاصيين"

على طاولة الحوار الاقتصادي في قصر بعبدا فتح كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري عينيهما غير ...