جائزة قيمة لمن يعرف شيئا عن ٢٧ مليون $ اضاعهم الصندوق الكويتي في لبنان

غسان سعود

٢٧ مليون دولار هبة من الصندوق الكويتي للبنان.
مهلا! هبة للبنان؟ لا ابدا، لا بد من مصارحة الكويتيين بأن هبتهم لم تكن للبنان ولا للبنانيين. اللبنانيون الذين خبروا مودة الكويتيين في مناسبات كثيرة شيء، ومجلس الإنماء والإعمار شيء آخر. الديمقراطية الكويتية الشجاعة يفترض أن تسائل الصندوق الكويتي كيف ولماذا يمنح الهبات لمجلس الإنماء والإعمار. المجلس المسؤول عن الجزء الأكبر من الدين العام وخدمة الدين العام، فيما رئيسه يتمخطر في رحلات الحوت السياحية على حسابنا نحن، ويستقبل كالفاتحين في عشوات السياسيين مساء. رئيس المجلس شقيق النائب سمير الجسر ونائب الرئيس شقيق الرئيس نبيه بري. شحمة على فطيرة، يقولون في قريتنا.

اين أنفق هؤلاء ٢٧ مليون دولار! صيانة مدارس ومستشفيات حكومية، هكذا سيقولون. صيانة! ٢٧ مليون دولار! صيانة! ٢٧ مليور دولار يا ناس! ٢٧ مليون لا يمكن الوقوع على دولار واحد منها مهما تفاصح المتفاصحون؛ وها هي المدارس والمستشفيات أمامنا.

مجلس بري - الجسر؛ نبيل الجسر بالمناسبة قواتي أكثر منه مستقبلي، مجلس بري ؛ الجسر ينفق دون حسيب أو رقيب؛ دون اولويات، دون محاسبة أو مراجعة أو قليل قليل قليل جدا من الحياء.

٢٧ مليون دولار = ٢٧ مشروع زراعي كبير يؤمن عملا ل٢٧٠٠ أسرة تقله. ٢٧ مشروع صناعي كبير. ٢٧ مشروع سياحي كبير في ٢٧ منطقة. لكن بري والجسر اجتمعا كعادتهما على فنجان قهوة وقررا صيانة المدارس والمستشفيات الحكومية اجتمعا كعادتهما على فنجان قهوة ليفكرا اين سيقولان أنهما سينفقان هذا المبلغ هذه المرة.
٢٧ مليون دولار! في هذا الظرف الاقتصادي العصيب الذي تبحث فيه الحكومة عن كل ليرة يمكن توفيرها من هنا وهناك. نتسول من دول العالم ل ... صيانة المباني، دون فواتير طبعا.

المجلس الذي لا يجرؤ أحد من النواب والسياسيين من جميع الكتل على سؤاله أو مساءلته حتى لا ينقم رئيسه عليه، فلا يعود بوسع أصحاب السعادة أن يستفيدوا من مشروع صغير لمنطقتهم هنا او هناك.

قانون استعادة الأموال المنهوبة! قانون رفع الحصانات! قانون رفع السرية المصرفية! لجنة المال والموازنة! ما يحتاجه البلد هو لجنة قضائية تحقق في قصر بعبدا بكل ما أنفقه مجلس الإنماء والإعمار منذ إنشائه لتضع يدها فورا على حسابات أعضاء المجلس اولا وجميع المتعهدين والمستشارين والخبراء والمقاولين الين عملوا مع المجلس؛ هكذا تستعاد الأموال المنهوبة.

حضرة الصندوق الكويتي المحترم الهبة التي وهبتها للبنانيين لم تصلهم؛ من يريد أن يهب شيء للبنانيين فليبحث عن وسيلة إنفاق غير مجلس الإنماء والإعمار والهيئة العليا للإغاثة الا إذا كان يريد أن يشارك الجسر وبري في شرب فنجان القهوة، تحت الطاولة.

 

مقالات مشابهة

مهرجانات الأرز والشياطين وBaphomet وعبدو أبو كسم المقيم في نفوسنا

كتب الصحافي جوزف عيساوي أمس على صفحته الرائعة على فايسبوك سؤالاً عن عدم صنع "اليمين" أدباً وفناً يستحقان أن يصنفا كذلك ب...

5 نصائح قبل الحفلة النيابية

قبل ساعات قليلة من حفلة الزجل في المجلس النيابي لا بدّ من لفت نظر النواب، عشية انكبابهم على تحضير أوراقهم، إلى خمسة أمور...

الإشاعات: مسؤولية القضاء

تعالوا نستعمل أصابعنا: 1. جبران باسيل اشترى طائرة خاصة. 2. سيزار أبو خليل اشترى يخت الأميرة موزة. 3. رئيس الجمهورية ا...

بداية سحب بساط بشري من تحت معراب: القوات تمزق صور وزير خارجية لبنان

السياسة اقتصاد؛ صناعة وسياحة وزراعة وبحث دائم عن فرص عمل. والسياسة علاقات خارجية. والسياسة إنماء متواصل وسعي حثيث لإيجاد...