التحقيقات تدحض دفاع ميشال ضاهر: فكروا مرتين قبل أن تشتروا كيس "تشيبس"

Refresh

نشرت صحيفة الأخبار تقريراً إخبارياً أكدت فيه أن نتائج الكشف الرابع بأمر من القضاء على معمل "ماستر تشيبس" أكّدت ما جاء في التقارير الثلاثة السابقة لجهة «عدم التزام المعمل بمعالجة المياه العادمة قبل تصريفها.
التقرير الموقع باسم الصحافية آمال خليل أشار إلى أن النتائج بينت وجود محطة تكرير لا تعمل بالشكل المطلوب، وبعض المخارج للمياه والزيوت غير موصولة على المحطة وتصب في النهر.
علماً بأن الخبيرة أوصت في الكشوفات السابقة بإقفال تلك المخارج، فضلاً عن تحويل جزء من المياه العادمة والزيوت إلى قناة ترابية تصب في الليطاني.
كما تبين وجود قسطل خارج حرم المعمل يصرف مياهاً عادمة غير معالجة، تقول الإدارة إنه لجمع العينات من محطة الترسيب، لكنها تضخ نحو محطة التكرير في الفرزل ما يهدد بتعطلها".

وعليه كان يفترض بالنائب ميشال ضاهر أن ينفق القليل من أرباح معمله الكثيرة على البنية التحتية الخاصة بالمعمل قبل أن يتمرجل في مؤتمر صحافي على مصلحة مياه الليطاني التي تقوم بعمل عظيم لجهة حماية مجرى النهر وإزالة جميع المخالفات بمن فيها أكثر من ثلاثين مخيم للنازحين السوريين حتى الآن.
كان يفترض بالنائب ميشال ضاهر أن يحترم موقعه النيابي قبل أن يدعو الوزارات إلى معمله ليحاول الالتفاف على التفويض الرئاسي الثلاثي المعطى لمصلحة مياه الليطاني.
لكن ضاهر لا يبالي بالافتراضات كما لا يبالي بسمعة معمله؛ هذا المعمل يلوث مياه الليطاني، لكن أين تذهب مياه الليطاني؟ تذهب لتروي حقول البطاطا التي يحصدها ميشال ضاهر ويُعدها لتصل في الأكياس الملونة إلى الدكاكين القريبة من منازلكم. الـ" تشيبس" الذي يتناولونه أنتم وأبناءكم يأتي من هناك، فكروا مرتين قبل أن تنفقوا الأموال.

ملاحظة: لا يكتفي ميشال ضاهر بمعمل واحد ملوث للبيئة، كان يحاول منذ فوزه بالنيابة استخدام نفوذه السياسي لتحويل تصنيف إحدى المناطق من زراعية إلى صناعية لاستحداث منطقة صناعية فيها، لكن مساعيه هنا باءت بالفشل، كما ستفشل جميع محاولاته للالتفاف على مصلحة مياه الليطاني لأن رئيس الجمهورية حازم في وجوب أن لا يعلو أي صوت فوق صوت المصلحة طالما تلتزم بالعمل بهذه الشجاعة والشفافية وعدم الخضوع لكل أشكال اللترغيب والترهيب.

 

مقالات مشابهة

غصن يشتري لوالدته شقة بـ6 ملايين دولار على حساب Nissan

نشر موقع العربية مقالا عن الرئيس التنفيذي السابق لشركة "نيسان" كارلوس غصن تحت عنوان "ورطة غصن تتعمق.. شقة مشبوهة ببيروت ...

ثورة لبنانية لاسترجاع حق "الشاعر"

يقولون لي مات الكتاب وانتهت ايام الاوراق والكلمات ولا زلت انت معلقة بين الواقع وهذا الكتاب وذاك الكتاب. اجيبهم هل هناك أ...

250 ليرة ضريبة على كل كيس بلاستيك!

أصدرت بلدية بيت مري تعميما يقضي بوقف استعمال النيلون بهدف الحد من استخدام البلاستيك في السوبرماركات والمحلات التجارية ال...

مقترحات إنقاذيه لحل أزمة الاسكان

تنظم نقابة الوسطاء والاستشاريين العقاريين في لبنان لقاء جمع ممثلين من القطاع العام والقطاع الخاص المعنيين بملف العقارات ...